في ذكرى الحرب على غزة
التحرير العربية : إسرائيل فشلت في ضرب روح المقاومة الفلسطينية



رام الله-
قال امين عام جبهة التحرير العربية ، ركاد سالم " ابو محمود " ان الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة فشلت في ضرب روح المقاومة الفلسطينية التي تجذرت في القطاع رغم ضآلة الإمكانيات التي تملكها فصائل المقاومة .

alf logo

وأضاف سالم ، في تعليق له في الذكرى الثالثة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ، ان إسرائيل قامت بعدوانها الغاشم على قطاع غزة بعد رفضها لتجديد اتفاق التهدئة الذي عقد بإشراف مصري ، فشنت حربها على ابناء غزة بأحدث ما أنتجته الصناعة العسكرية الإسرائيلية والأمريكية ،رغم عدم التكافؤ العسكري بين ألتها الحرب ية وبين الصواريخ الفلسطينية البدائية محلية الصنع ، التي أنتجتها فصائل المقاومة لتعكس عدم الرضوخ للاحتلال واستمرارها في مقاومته .

واشار سالم الى ان اسرائيل هدفت من عدوانها على قطاع غزة الى الانتقام لهزيمة جيشها في جنوب لبنان بعد ان دفعت اسرائيل باعداد كبيرة نسبيا من جنودها ، وما واجهته من خسائر وتدمير لدبابات " المركافاة " التي كانت تتفاخر بها وتعتبرها فخر الصناعة العسكرية الاسرائيلية ، فضلا عن ما كان يطمح اليه وزير الحرب الاسرائيلي " ايهود باراك " بتسجيل انتصار سهل في غزة لمواجهة غريمه في حزب العمل " عمير بيرتس " ومنافسته على القيادة .

كما فند الامين العام الادعاءات الاسرائيلية التي ساقتها حكومة الاحتلال لشن عدوانها على القطاع ، بان هذه الحرب جاءت لحماية المستوطنين في جنوب اسرائيل من "الصواريخ الفلسطينية " ، رغم ما تلحقه هذه الصواريخ المحلية الصنع من اضرار وخسائر بشرية ومادية محدودة جدا ، في حين خلفت الحرب على قطاع غزة ما يزيد على ( 1500 ) شهيدا ، فضلا عن الاف الجرحى ، وتدمير مئات البيوت والمساجد والممتلكات العامة .

كما دعا الأمين العام الى تطبيق ما اتفق عليه في القاهرة في 20 كانون الاول الحالي بعد ان وضعت المصالحة الفلسطينية على سكة إنهاء الخلاف الفلسطيني الفلسطيني ، لانهاء هذا الخلاف بصفته خير رد على تهديدات الاحتلال .