بعد اجتماعها باركت اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية اتفاق الدوحة الوحدوي واصدرت بياناً اكدت فيه:




بعد حوارات ماراثونية دامت عدة سنوات من اجل الوصول الى اتفاق مصالحة وطنية تطوي صفحة الانقسام , والذي اثر سلبا على الشعب والقضية, وقدم للكيان المحتل ذريعة لاستمرار تعنته ورفضه لحقوقنا الوطنية.
تم التوقيع على اتفاق الدوحة, نأمل من الله تعالى ان يكون التوقيع على اتفاق الدوحة نهاية الصراع وان يكون الاساس لوضع آلية تنفيذ اتفاق القاهرة.

alf logo

ان جبهة التحرير العربية حريصة دوماً على وحدة الصف الفلسطيني والتي لعبت دوراً اساسياً وفعالاً في تمتين الوحدة الوطنية والحفاظ على استقلالية القرار الوطني والموقف الواحد تجاه قضيتنا الاساسية في دحر الاحتلال, وحق تقرير المصير والعودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

لتبارك هذا الاتفاق من موقع ايمانها بضرورة واهمية الوحدة الوطنية الحقيقية في هذه المرحلة لمواجهة الاحتلال وافرازاته وابرزها الاستيطان وقطعان المستوطنين ولمواجهة الاستحقاقات المترتبه على م.ت.ف والسلطة الوطنية امام المتغيرات في المنطقة. وتأمل من كافة الاطراف الفلسطينية وخاصة حركتي فتح وحماس المضي قدماً وبما يخدم تحقيق اهداف شعبنا في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

جبهة التحرير العربية
7/2/2012