جبهة التحرير العربية تتوج فعالياتها بذكرى تأسيس حزب البعث والإنطلاقة بمسيرة وفاء وأكاليل على أضرحة الشهداء



عين الحلوة - 08/04/2012
توجت جبهة التحريرالعربية فعالياتها بالذكرى"43" لإنطلاقتها، والخامسة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، بمسيرة وفاء للشهداء وأكاليل على أضرحتهم، بمدافن الشهداء بدرب السيم في مخيم عين الحلوة، وذلك اليوم الأحـد الموافق في 8/4/2012.
وشارك بها حشدغفيرمن المناضلين الفلسطينين وتقدمهم قادة وكوادرالجبهة وأمين سرها بلبنان الرفيق" حسين رميله"، ومسؤول هيئة التعبئة والتوجية السياسي ممثلاَ قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني

alf Lebanon

في لبنان، وممثلي"فصائل منظمة التحرير، تحالف القوى الفلسطيني، حركة حماس، حركة الجهاد، أنصاراللـه، التنظيم الشعبي الناصري، حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، إتحاد نقابات عمال فلسطين، اللجان الشعبيه، لجنة المتابعة الأمنية، جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، فعاليات أهلية ومسؤولي الأحياء بالمخيم.

وإنطلقت المسيرة من أمام حاجزالكفاح المسلح بالمدخـل الجنوبي للمخيم بإتجاه مدافن الشهداء في مقبرة درب السيم، يتقدمها شبيبة الجبهة وأعضائها من حملة الأكاليل وأعلام فلسطين ورايات الجبهة وصورة الشهيد الرئيس صدام حسين والرئيس الشهيد ياسرعرفات. وتخللها هتافات ضد الإنقسام ودعوات لتسريع خطوات المصالحة الفلسطينيه، بما في ذلك التنديد بالمشاريع الأمريكية ـ الدولية المشبوهة ضد سوريا، وبعد قراءة سورة الفاتحة ووضع الأكاليل على أضرحة الشهداء.

تحدث بإسم الجبهة عضو قيادتها بمنطقة صيدا "محمود أبوسويـد"، فأكـد على معاني الشهادة بنهج ومبادئ الحزب والجبهة والثورة الفلسطينية ودورها بكنس الاحتلال الاسرائيلي وتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في العودة والتحرير، وقال"نأمل للمصالحة أن تتم وأن تحقق أهدافها المرجوة، ولكـن يساورنا الريب من الذي يرعى المصالحة، في الوقت الذي أمعن قتلاَ وشرذمة وتمزيقاَ بجسدنا الفلسطيني، هـو نفسـه الذي يقودأمتنا اليوم نحـو مايسمى الربيع العربي مسخراَ كل أمكانيات الأمة وثرواتها خدمة لأسياده الصهاينة والأمريكان"، وختم بمخاطبة الحكام ومشايخ ونواطيرالنفط "تريدون بالربيع العربي أن ننسى المجازر والإحتلال، وتدنيس حرمات ديننا الإسلامي، تريدون أن ننسى عذابات الأسرى في فلسطين والعراق، تريدون بربيعكم العربي أن ننسى صانعي المجـد والكرامة والعـزة للأمـة وفلسطين".