جبهة التحرير العربية تدين تهديدات ليبرمان



استعرضت اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية في اجتماعها بتاريخ 27/8/2012 التهديدات التي يطلقها ليبرمان ضد الرئيس ابو مازن والرسالة التي وجهها الى الرباعية مطالباً باستبدال الرئيس محمود عباس, كما انه هدد في تصريحاته بانزال عقوبات اقتصادية وسياسية في حال توجهت القيادة الفلسطينية الى الجمعية العمومية وللحصول على عضوية فلسطين في الامم المتحدة.
واكدت اللجنة المركزية ان هذه التهديدات تعيدنا الى اجواء التهديدات التي اطلقها شارون ما قبل اغتيال الرئيس الرمز الشهيد ابو عمار, وحملت الجبهة اسرائيل واميركا المسؤولية عن امن وسلامة القيادة الفلسطينية وفي مقدمتها الرئيس ابو مازن,كما طالبت اللجنة المركزية الرباعية الدولية بالتحرك لوقف هذا الارهاب الذي يستهدف مكونات الشعب الفلسطيني قيادة وشعبا وارضاً.

alf Lebanon

فقد ترافقت تهديدات ليبرمان مع اعلان نتنياهو عن بناء حي جديد في ابو غنيم واعلانه من إفرات بأن إفرات وعتصيون جزء من القدس. كما نشاهد اعتداءات المستوطنين على القرى الفلسطينية وقطع الطرقات واحراق المزروعات واتلاف اشجار الزيتون, وامام هذه العربدة الصهيونية اكدت قيادة الجبهة ان شرعية القيادة الفلسطينية ناجمة عن ارادة الشعب الفلسطيني وان القرارات الفلسطينية تصنع داخل المؤسسات الفلسطينية وان القيادة الفلسطينية التي مارست النضال لما يزيد عن نصف قرن لن ترهبها تصريحات ليبرمان وتهديداته السياسية والاقتصادية وان التوجه الى المؤسسات الدولية هو قرار القيادة الفلسطينية وبمختلف مؤسساتها ولن يثني القيادة الفلسطينية عن قرارها تهديدات ليبرمان, واجراءات نتنياهو.

الامر الثاني: ان الحق الفلسطيني بارض فلسطين لن تغيره مستوطنه هنا وبؤرة استيطانية هناك وان جلب قطعان المستوطنين لن تجدي قادة الكيان الصهيوني في تغيير معالم الارض الفلسطينية العربية.

والامر الثالث: ان ارادة البقاء لدى شعبنا الفلسطيني هي اقوى من ان تهزمها عربدة المستوطنين وقطع الطرقات فشعبنا متأصل على هذه الارض منذ ما قبل التاريخ,واذا ادعى الصهاينة بان لهم وجود سابق على هذه الارض فهو مجرد وجود عابر, اما شعبنا العربي الفلسطيني فباق والى الابد.

جبهة التحرير العربية
الأمانة العامة
28/8/2012م