خبر صحفى


غزه - 7 نيسان 2013
اقامت جبهة التحرير العربية على شرف الذكرى 66 لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي والذكرى 44 لانطلاقة جبهة التحرير العربية حفل استقبال فى مكتبها المركزى فى مدينة غزة بحضور ممثلى وقيادات القوى الوطنية والاسلامية فى قطاع غزة .
استهل الحفل بالوقوف دقيقة اجلالا واكبار وقراءة الفاتحة على ارواح من هم اكرم منا جميعها شهداء فلسطين والامة العربية والاسلامية وعلى راسهم الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله وكافة القاده الشهداء الاجلاء

alf Lebanon

تحدث الرفيق فريد المشهراوى عضو قيادة التنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكي وامين سر جبهة التحرير العربية فى قطاع غزة ورحب بالحضور مع حفظ الالقاب ومهنئا الرفيق الامين العام للحزب قائد المقاومة والتحرير الرفيق عزة ابراهيم الدوري بميلاد الحزب ومقدم التهانى للرفيق ركاد سالم امين عام الجبهة مستذكرا دورا الحزب القومى منذ نشأته على تحرير فلسطين ومؤكدا على المضى قدما فى طرد الاحتلال الامريكى والصهيونى من المنطقة العربية وان حزب البعث منذ نشأته من اجل الى تحقيق الوحدة العربية والتى تمثلت فى عام 58 بوحدة مصر وسوريا وعام 63 بالميثاق الثلاثى بين مصر وسوريا والعراق ولكن آبت رياح الشر المتمثلة بالامريكان والصهاينة والصفوية الا ان تتآمر على الحزب والعراق الابى لتحطيمه وتحطيم الارادة العربية من خلال الاحتلال وانطلاقة الجبهة من رحم هذا الحزب العظيم الذى ابى الا ان يجسد الكفاح المسلح بتشكيل جبهة التحرير العربية اعتبار ان فلسطين قضيتنا المركزية للحزب واعاد تأكيد موقف جبهة التحرير العربية الرافض من جميع اتفاقيات التسوية والمفاوضات المباشرة والغير مباشرة مع الكيان الصيونى وبرعاية امريكية لانها لا تخدم الا مصلحة العدو وكذلك اكد على ضرورة انهاء حالة الانقسام الفلسطيني وتطبيق اتفاقات المصالحة فى اسرع وقت فى ظل انجازات المقاومة وحصولنا على عضوية الامم المتحدة .
وفى نهاية كلمته اكد على ضرورة العمل لنقل قضية اسرانا الى المحافل الدولية .
وفى كلمة القوى الوطنية والاسلامية تحدت الاخ المناضل د. فيصل ابو شهلا نيابة عن الاخ الرئيس ابو مازن مهنئا الجبهة بانطلاقتها 44وبالذكرى 66 لتاسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ومشيدا بدور الرفيق الشهيد صدام حسين لدعم القضية الفلسطينية و قضايا امتنا العربية وطالب الاخ ابو شهلا على ضرورة الوحدة الوطنية واجراء الانتخابات وانهاء معاناة اسرانا البواسل فى سجون الاحتلال فى ظل معركة الامعاء الخاوية التى يخوضها اسرانا ضد العنجهية الصهيونية وفى ظل صمت عربي ودولى مقيت
وفى نهاية الحفل وجه الحضور برقية تهنئة للرفيق عزة الدورى امين عام حزب البعث العربي الاشتراكى وقائد المقاومة والتحرير فى العراق وللرفيق راكاد سالم ابو محمود امين سر قيادة التنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكى والامين العام لجبهة التحرير العربية معاهدين الرفاق على المضى قدما على طريق التحرير والمقاومة من اجل التحرر واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وطرد الاحتلال من ارضنا العربية .