بسم الله الرحمن الرحيم
بيان سياسي صادر عن قيادة جبهة التحرير العربية حول العدوان الصهيوني على غزة والأراضي الفلسطينية

ناقشت قيادة جبهة التحرير العربية الاوضاع على الساحة العربية والوضع المآساوي الذي يعاني منه شعبنا الفلسطيني جراء العدوان الصهيوني المستمر على الاراضي الفلسطينية عامة و على غزة خاصة والذي ادى الى استشهاد ما يزيد عن ثلاثمائة شهيد والفي جريح نصفهم من الاطفال والنساء الى جانب تدمير المئات من البيوت واصابة الالاف منها دون وجود أفق لانهاء هذا العدوان الغاشم المؤيد من قبل الولايات المتحدة الاميركية وبعض الدول الاوروبية. واذا كنا مع الوقف الفوري لاطلاق النار من أجل وقف شلال الدم الا ان هناك بعض الحقوق لشعبنا الفلسطيني في غزة وأولها فتح المعابر وانهاء الحصار لانه ليس من المعقول ان يستمر الحصار المفروض على اهلنا في غزة التي تحولت الى سجن كبير.

كما انه لا بد من الالتزام بقرارات اتفاق صفقة وفاء الاحرار واعادة اطلاق المناضلين الذين اعيد اعتقالهم اضافة الى اطلاق 130 اسير الذين تعهدت اسرائيل للقيادة الفلسطينية باطلاقهم.

alf Lebanon

كما اننا نرى انه من حق شعبنا في غزة التصرف بموارده المائية وثروته السمكية الى جانب ضرورة انشاء مصيري جوي وبحري وباشراف اممي حيث الاتفاقات السابقة اقرت ذلك الا ان اسرائيل قد قامت بتدمير المطار ومنعت اقامة الميناء

كما اكدت على ضرورة استمرار المقاومة السياسية والعمل مع الانظمة العربية للضفط على اميركا لعدم استخدام الفيتو في مجلس الامن

وتنفيذ رسالة الرئيس ابو مازن الى الاطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة والاسراع في مشاوراتها وعقد اجتماعها بشكل عاجل وتحمل مسؤولياتها في تطبيق الميثاق, مجتمعة او منفردة او توفير الحماية الفورية للمدنيين في اراضي دولة فلسطين وخاصة في قطاع غزة حقناً للدماء وحماية لشعبنا الاعزل الذي يرزح تحت القصف على مدار الساعة

وحث مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في عقد جلسة استثنائية لمعالجة الوضع الخطير في دولة فلسطين المحتلة بجميع الوسائل والامكانيات المتاحة. والانضمام الى بقية المؤسسات الدولية.

ان على شعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده رفع الصوت عالياً في مواجهة العدوان الصهيوني والعمل في الداخل والخارج للوقوف الى جانب اهلنا في غزة وبكافة الامكانيات المتاحة ودعوة القوى العربية التقدمية والقوى الدولية العمل على وقف مجزرة اهلنا في غزة.

ان صمود شعبنا في مواجهة العدوان وعدم تحقيق اهداف العدو الصهيوني في ضرب الوحدة الوطنية الوليدة بين شطري الوطن في الضفة وغزة ومحاولة ضرب ارادة شعبنا في مواجهة العدوان وانتصار الدم على السيف انما يؤكد مسيرة شعبنا الفلسطيني الطويلة المستمرة منذ وطئ المستوطنين ارض فلسطين وحتى تحقيق الانتصار باقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس.

جبهة التحرير العربية
الأمانة العامة
19/7/2014م