كلمة الرفيق ركاد سالم "أبو محمود" عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وأمين عام جبهة التحرير العربية في مهرجان احياء الذكرى التاسعة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والسابعة والاربعين لانطلاقة جبهة التحرير العربية



رام الله:9نيسان 2016
سيادة الاخ ممثل الرئيس ابو مازن الاخ الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة
الأخوة الحضور الكرام كل باسمه ولقبه
جماهير شعبنا المناضل

نلتقي اليوم لنحيي الذكرى التاسعة والستين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي , حزب الوحدة والحرية والاشتراكية, هذه المبادئ التي صاغها القادة المؤسسين الذين استلهموا الماضي العريق للأمة ومن فهم الواقع بتناقضاته وصراعاته ليستشرفوا بعد ذلك المستقبل لامة عربية مجيدة, فتحية الى القادة المؤسسين ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار واكرم الحوراني.

كما يصادف اليوم مرور 68 عاماً على مجزرة دير ياسين واستشهاد القائد الكبير عبد القادر الحسيني.

كما يصادف السابع من نيسان الذكرى السابعة والاربعين لانطلاقة جبهة التحرير العربية,التي جسدت مبادئ البعث استراتيجية واهداف في نضالها من اجل تحرير فلسطين, فاتخذت من الكفاح الشعبي المسلح طريقاً ومن توجه العرب نحو فلسطين طريقاً يؤدي الى تحرير فلسطين وتوحيد الأمة العربية, تحية للأمناء العامين د. زيد حيدر وعبد الوهاب الكيالي وعبد الرحيم احمد. واذا كان البعث وجد في توجه الامة نحو تحرير فلسطين القضية المركزية للأمة العربية وسيلة لتحرير فلسطين ووحدة الامة العربية حيث اكد القائد المؤسس انه وبقدر ما يعيد العرب لفلسطين حريتها تعيد فلسطين للعرب وحدتهم.

فان الكيان الصهيوني في فلسطين ومنذ ستين عاماً قد وضع المخططات من اجل تقسيم الوطن العربي الى دويلات اثنيه وطائفية للحفاظ على بقائه وقد كان المدخل لهذا المخطط التآمري هو العدوان على العراق الذي قام بتنفيذه بوش الابن اليهودي الاول في البيت الابيض كما كانوا يسمونه الى جانب المرتزق طوني بلير والهدف كان ضرب العراق لما يمثله بقيادة صدام حسين من عقبة كؤود في وجه هذا المخطط التآمري, بعد أن استطاع العراق هزيمة الفرس المجوس في قادسية صدام المجيدة والتي امتدت لثماني سنوات.

هذا المخطط التآمري قد امتد الى سوريا, ولبنان واليمن وقد ادعى المسؤولين الايرانيين بانهم يسيطرون على اربع عواصم عربية هي بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء وبانهم اصبحوا امبراطورية عاصمتها بغداد, لذلك جاء الرد بعاصفة الحزم التي نؤيدها في مواجهة التآمر المجوسي الفارسي والمدعوم اميركياً, لان المعركة الآن هي ليست بين تقدمية ورجعية او بين يمين ويسار ولكنها معركة بين العروبة واعدائها, ونحن الى جانب العروبة في صراعها لتحقيق ذاتها وهزيمة اعدائها.

وفي مثل هذا اليوم اي في التاسع من نيسان 2003 اعلن الرئيس القائد المجاهد صدام حسين حرب الشعب في مواجهة الغزاة المحتلين ليكلل بالنصر المؤزر وهزيمة الاميركان بقيادة قائد الجهاد والتحرير الرفيق الامين العام عزة ابراهيم, واليوم يقاتل البعث اعداء الامة من فرس ومجوس واسيادهم الاميركان الذين استباحوا وهدموا كافة المؤسسات العراقية وسلموا العراق على طبق من فضه الى ايران وعملائها في حزب الدعوة الذين اشعلوا الفتنة المذهبية واعملوا القتل في كافة الكفاءات العراقية وهدموا مؤسساته ونهبوا ثرواته.

وفي هذه المناسبة لا بد لي الا ان أذكر حين سؤل الرئيس الشهيد صدام حسين عن الامكانات التي سيواجه بها قوات اميركا وعملائها قال ان ارض العراق تقاتل معنا ضد المحتلين وقد كان الشهيد الرمز ابو عمار يكرر دائماً بأن داوود الفلسطيني بالحجر والمقلاع استطاع هزيمة جولييت الاسرائيلي المدجج بالسلاح. وهذا الحجر الفلسطيني يقاتل اليوم الى جانب شعب فلسطين واذا كانت المواجهة مع اميركا قد تكللت بهزيمة اميركا في العراق فان انتصار شعبنا في تحرير ارضه واقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس لا بد آت.

ولتحقيق الانتصار فإننا نؤكد على ضرورة انجاز الوحدة الوطنية وتنفيذ كافة الاتفاقات التي وقعت سابقاً واهمها اتفاق القاهرة والشاطئ, والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية وانجاز انتخابات تشريعية ورئاسية خلال ستة اشهر, لقد شاركنا في جبهة التحرير العربية وايدنا كافة الاتفاقات ونتمنى ان تكلل محادثات الدوحة بتوحيد الصف ووقف معاناة شعبنا.

ثانياً: ان مواجهة شعبنا للغطرسة الصهيونية المتمثلة في الاعتداء على المقدسات وتهويد القدس ومصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وتحدي المجتمع الدولي وقراراته قد ادت الى الانتفاضة الثالثة حيث يواجه داوود الفلسطيني بالحجر جولييت الصهيوني المدجج بآخر ما توصل له العلم الحديث من أسلحة.

ثالثاً: لا بد من التوجه الى المؤسسات الدولية كمجلس الامن والجمعية العمومية ومحكمة الجنايات الدولية ومحكمة جرائم الحرب لوضع حد للغطرسة الاسرائيلية وتحديها للمجتمع الدولي.

رابعاً: نؤكد على ضرورة تنظيف الاسواق الفلسطينية من البضائع الاسرائيلية ونحيي جهود المقاطعة الدولية للبضائع الاسرائيلية ولجان حقوق الانسان التي وقفت الى جانب نضال شعبنا الفلسطيني وادانت الممارسات الاسرائيلية

المجد والخلود للشهداء

الحرية لاسرانا البواسل

وانها لثورة حتى التحرير

القدس 7/نيسان/2016